موقع د. كمال سيد الدراوي



اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم علي صفحات منتدانا

( دكتور كمال سيد الدراوي)

عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً

ونتمني لك اطيب وانفع الاوقات علي صفحات منتدانا

موقع د. كمال سيد الدراوي

طبي_ اكاديمي _ ثقافي _ تعليمي _ _ استشارات طبية_فيديو طبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أطباء.. مرضى نفسيون!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abeer
عضو موسس
عضو موسس


القوس
القرد
عدد المساهمات : 456
نقاط : 816
السٌّمعَة : 2
الجنس : انثى
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 11/12/1980
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 35
الموقع : اى مكان يكون حد محتاجني فيه
العمل/الترفيه : راجية رضا الله قبل اى شئ
المزاج : الحمد لله علي كل حال
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: أطباء.. مرضى نفسيون!   الإثنين أكتوبر 15, 2012 8:04 am

يمارسون العمل دون كفاءة ولا يعترفون بمرضهم ويرفضون تناول العلاج


أطباء.. مرضى نفسيون!


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

قد يُعانون من اضطرابات نفسية ولم ينتبه لهم أحد



ماذا يحدث عندما يُصبح طبيب مريضاً نفسياً؟ كيف تصبح الحالة صعبة أو سهلة وهل يتقبّل الطبيب دور أن يكون أشخاص آخرون يعتنون به سواء كانوا من الأهل و الاصدقاء أو من المهنيين؟ ماهو الشيء الفريد حول الناحية النفسية بالنسبة للطبيب، وبالنسبة للثقافة التي يعيش وسطها الطبيب الذي يُعاني من مرضٍ نفسي أو عقلي؟ كيف يتعامل الطبيب المريض بمرض نفسي وعقلي بالتشخيص وتناول العلاج؟ عندما يتعامل الطبيب المريض نفسياً بشكل سيء مع الآخرين في مكان عمله ويسلك سلوكيات لا يجب أن تصدر عن طبيب فما هي الطريقة المثلى للتعامل مع مثل هذا الطبيب الذي يسلك سلوكيات غير مقبولة ؟


خلال تقييم وتشخيص الطبيب الذي يُعاني من مرض نفسي وعقلي يجب أن يعرف الطبيب المعالج ماهي الاستراتيجية المفيدة ليكون متأكداً من أنه يُعالج بالطريقة الصحيحة لتخفيف المعاناة وتقليل الخطورة عن المريض، خصوصاً إذا علمنا بخطورة الانتحار عند الأطباء، كيف نُخفّض، نحن الأشخاص الذين نرعى المريض الطبيب والمريض نفسياً حياة عدد الأطباء الذين نفقدهم كل عام بسبب الامراض النفسية والعقلية.

قام طبيبان، احدهما كندي والآخر أمريكي بتأليف كتاب عن " الطبيب كمريض" ، وهما الدكتور مايكل مايرز (طبيب كندي من فانكوفر) وجلن جابارد (طبيب أمريكي من هيوستن، تكساس)، وهما طبيبان لهما اهتمام خاص بالصحة النفسية للأطباء، بدءً من طلبة كلية الطب حتى أصبحا طبيبين استشاريين و استاذين جامعيين. مايكل مايرز كان مهتماً بالصحة النفسية منذ أن كان طالباً في كلية الطب حيث أنتحر أحد زملائه في السكن و أثر ذلك به بدرجةٍ كبيرة، بحيث أنه بعد أن تخرّج طبيباً واصبح طبيباً نفسياً مقيماً وتخصص في علاج الأطباء وزوجاتهم وابنائهم تحت أشراف طبيب استشاري، حتى أكمل تدريبه وأصبح طبيباً متخصصاً في علاج الأطباء وأقاربهم بشكل مركّز. الدكتور جلن جابارد أيضاً كان مهتماً بعلاج الأطباء والعاملين في الحقل الطبي منذ أن تخرّج من كلية الطب، وتابع اهتمامه في العناية الطبية النفسية للأطباء وعلائاتهم.


هل سهل أن يكون المريض النفسي أو العقلي طبيباً؟.

واقع الأمر يقول بأن الطبيب حينما يُصبح مريضاً نفسياً يكون من الصعب علاجه. فبعض الأطباء من المرضى النفسيين يكون لديهم بعض المعلومات عن الأمراض النفسية وبالتالي لا يعترفون بأنهم مرضى نفسيين أو عقليين. وبرفضهم هذا الأعتراف بالمرض فإنهم يرفضون بالتالي تناول العلاج، ومن خبرتي الشخصية فإن الأطباء من أكثر الناس صعوبةً في تناول الادوية النفسية، عندما يكونون يعانون من أمراض نفسية.

لقد مرّ عليّ خلال عملي كطبيب نفسي عدداً قليلاً من الأطباء الذين يُعانون من أمراض نفسية. بعضهم كان يُعاني من اضطرابات نفسية بسيطة لا تستحق أكثر من جلسات استماع وبعض الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق، وانتهي الأمر. لكن عدد قليل كان يُعاني من اضطرابات نفسية شديدة مثل الفُصام العقلي الشديد أو الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب.


المشكلة الكبيرة هي الثقافة التي لا تُساعد في علاج الطبيب المريض بمرض نفسي أو عقلي. فالأهل لا يعترفون بأن ابنهم الطبيب مريض نفسي، فمن وجهة نظرهم كيف يكون ابنهم الذي أنهى دراسة الطب مريضاً نفسياً؟.

أحد المرضى النفسيين من الأطباء كان يُعاني من الفُصام وقد قرر الطبيب الذي عاينه بأنه لا يستطيع العمل كطبيب وتم تحويله عليّ كرأي آخر. فعلاً وجدت أن هذا الطبيب يُعاني من الفُصام ولا يستطيع أن يقوم بعمل طبيب في أي تخصص نظراً لاضطراب سلوكياته وتعاملاته غير اللائقة. كان أهله ممتعضين جداً لهذا القرار وحاولوا بشتى الوسائل والطرق إقناعي بأن اسمح لابنهم بالعمل كطبيب في أي تخصص بسيط، ولكن عند الشرح لهم بأنه لا يمكن لهذا الطبيب أن يعمل طبيباً في أي تخصص، أصابهم الإحباط وطلبوا مني أن أسمح لابنهم أن يعمل في أي تخصص حتى يُصبح أستشارياً ثم يتم إيقافه عن العمل. كان منطقاً غريباً وشاذاً، فكيف يمكن لطبيب بأن يعمل أكثر من أربع أو ست سنوات تحت اشراف قد لا يكون مباشراً وربما ذهب ضحيةً لعمل هذا الطبيب عدداً من المرضى الذين باشر علاجهم، فمهما كان الاشراف عليه قد لا يكون كافياً لأن يمنع من حدوث أضراراً بالغة لبعض المرضى. شرحتُ لهم بأن ابنهم لا يستطيع أن يعمل بأي وظيفة طبية لأي فترة قصيرة كانت أم طويلة. الأهل لم يستمعوا لنصائح الأطباء بل ذهبوا عند الأطباء الشعبيين والقراّء، الذين أخبروهم بأنه مصاب بعين وتم علاجه بأدوية شعبية ورقية، وطلبوا مناّ مراجعة هذا الأمر ووجدنا على العكس بأن الطبيب تدهورت حالته العقلية أكثر بعد أن أوقف الأدوية بناءً على نصائح الأطباء الشعبيين والرقاة وتم شطبه من التسجيل كطبيب عامل في الهئية السعودية للتخصصات السعودية.





[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

يمارسون العمل وهم في حقيقة الأمر ليسوا أكفاء لممارسة العمل الطبي





طبيب آخر كان يُعاني من الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب، وقد كان في بعثة خارج المملكة للتدريب في تخصص دقيق ولكنه للآسف اصُيب بهذا الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب مما دعا الجامعة التي يتدرب فيها إلى قطع تدريبه وإنهاء دراسته العليا، فعاد إلى الرياض وكانت خيبة عائلته لاحدود لها ، فكيف ابنهم المتفوّق في دراسته والذي أنهي دراسة الطب بتفوق وذهب في بعثة دراسية ليتخصص في تخصص دقيق يعود الآن مصاباً بمرضٍ نفسي عضال!. كان الإنكار عند العائلة قوياً جدياً، لدرجة أنهم تقدمّوا بشكوى ضد الجهة التي كان الطبيب مبتعثاً لها، ولكن طبعاً كان هذا دون أي نتيجة.

رفضت العائلة تقّبل مرض ابنها، وكذلك رفضوا علاجه في المملكة وطلبوا علاجه خارج المملكة ولكن لم يتحسّن وضعه العقلي، بل العكس تدهورت حالته العقلية واصبح في حالةٍ يُرثى لها، إذ يبدو أن انقطاعه عن الدراسة ومواصلة تدريبه العالي في التخصص الطبي الذي كان يأمل أن يُصبح في هذا التخصص استشارياً، جعله يدخل في نوبات اكتئاب شديدة جداً ساءت حالته مع نوبات الاكتئاب هذه وتدهورت حالته العقلية وكذلك أصبحت العائلة تتخبط بين الرقاة والمعالجين الشعبيين والمشعوذين فازداد الأمر تعقيداً وتدهورت الحالة الصحية والنفسية للطبيب بشكل مزعج.

هذا المريض المصاب بالاضطراب الوجداني ثُنائي القطب، تدهورت حياته الشخصية بشكلٍ كبير وأصبح لا يستطيع أن يقوم بأي عملٍ حتى غير طبي وأصبح معوّقاً فعلياً.

يجب قبل أن نتطرق أكثر إلى الأمراض النفسية عند الأطباء، يجب أن نُفكر في السمات الشخصية لمن يدخلون كلية الطب، نرى شخصيات مختلفة من الشباب والفتيات الذين يُعانون من الخجل أو شخصيات تجنبية؛ تتجنّب الاجتماعات واللقاءات الاجتماعية. بعض الشخصيات الذين يلتحقون بكلية الطب يكونون مغرورين ونرجسيين كطريقة للتعامل مع مشاعرهم بعدم الأمان وبعضهم شخصيات هستيرية ومن النوع الذي يبحث عن أن يكون مركر الاهتمام بين المجاميع التي يكون فيها. بعضهم يكونون من الشخصيات المضادة للمجتمع (الشخصيات السيكوباثية ) وهذا ما يدعوهم لإفساد كثير من الأعمال بعد تخرجهم وربما أصبحوا مثار مشاكل في المستشفى أو القسم الذي يعملون فيه. القاسم المشترك بين جميع من يلتحقون بكلية الطب هو بحثهم عن الكمال، أن يكونوا أشخاص كاملين لا نقص في أي شيء فيهم!.





[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

الطبيب حينما يُصبح مريضاً نفسياً قد يكون من الصعب علاجه






يذكر مؤلفا كتاب "الطبيب كمريض" حكاية طبيبة أسمها سيمونز تبلغ من العمر 29 عاماً، وتعمل طبيبة مقيمة في قسم الباطنة، وكانت تنوي أن تلتحق بقسم الغدد الصماء، وأرسلها الاستشاري الذي تعمل معه بطلب علاج نفسي لها بسبب أنها تواجه مشاكل في حياتها وتشعر بعدم السعادة في حياتها. حضرت إلى العيادة النفسية بخطاب تزكية من الاستشاري المسؤول ورئيس قسم طب الباطنة ويُثني عليها وبأنها طبيبة ممتازة ومتميّزة في عملها. غير أن الطبيبة الشابة أصيبت بخيبة أمل وعندما سألها الطبيب النفسي لماذا هي مكُتئبة بالرغم من أن رئيس قسم طب الباطنة أثنى عليها بشكل غير عادي. كان ردها على الطبيب النفسي ، بما أن رئيس قسم الباطنة لم يقل بأنها أفضل طبيبة مقيمة فمعنى هذا أنه لن يأخذها معه في قسم الغدد الصماء. ثناء رئيس القسم ليس كافياً بالنسبة للطبيبة الشابة، وجعلها تشعر بالكآبة، وهذا يدل على مدى الرغبة في الوصول إلى الكمال عند بعض الاطباء.


مثال آخر من نفس الكتاب عن طبيب أسمه جونثان دراموند-ويب ، كان نجماً صاعداً في سماء جراحة القلب عند الأطفال. ولد هذا الطبيب في مدينة جوهانسبرج في جنوب أفريقيا وقِدم إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1995م ليعمل زمالة جراحة القلب عند الأطفال، وفي عام 1997 عمل زمالة آخرى. في مستشفى كليفلاند أصبح رئيس قسم جراحة ونقل القلب والرئتين. في عام 2001 أصبح رئيس جراحة الأطفال وجراحة القلب للأطفال للعيوب الخلقية في مستشفى الأطفال في اركانساس بعد ثلاثة أعوام من وصوله وفي اليوم التالي لعيد الكريسماس انتحر هذا الطبيب بدون معرفة أي سبب. ولكن مدير المستشفى قال بأن الدكتور دراموند- ويب كان من الأشخاص الذين يبحثون عن الكمال في عملهم وينظرون للجانب السلبي دائماً في أعمالهم فبدلاً من أن يقول إننا نجحنا في 98% من عملياتنا فإنه يقول خسرنا 2% من عملياتنا!.

الحياة في المستشفيات وعمل الأطباء في المستشفيات فيه الكثير من المنافسة وهذا يُشكّل ضغوطاً نفسية كبيرة على الأطباء، وهذا يُشكل أحد العوامل التي قد تسُبب اضطرابات نفسية وأمراض عقلية، بالطبع إذا أخذنا عوامل آخرى مثل الوراثة، والضغوط العائلية.


علاج ورعاية الطبيب المريض نفسياً أو عقلياً أمر في غاية الصعوبة، وللآسف فإن بعض الأطباء قد يُعانون من اضطرابات نفسية ولم ينتبه لهم أحد، ويظلوا يمارسون العمل وهم في حقيقة الأمر ليسوا أكفاّء لممارسة العمل الطبي، وهذا واحد من خطورة ممارسة مهنة الطب والتهاون في عدم منع من يُعانون من اضطرابات نفسية من ممارسة العمل الطبي.


لو عرفـت قدر نفسـك ما أهنتها بالمعاصي ، إنما
طرد الله ابليـس من رحمتـه لأنه لم يسجـــد لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أطباء.. مرضى نفسيون!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع د. كمال سيد الدراوي :: الإستشارات و الثقافة الطبية :: طبيب اون لاين - اسال واستشر :: الصحة النفسية-
انتقل الى: