موقع د. كمال سيد الدراوي



اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم علي صفحات منتدانا

( دكتور كمال سيد الدراوي)

عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً

ونتمني لك اطيب وانفع الاوقات علي صفحات منتدانا

موقع د. كمال سيد الدراوي

طبي_ اكاديمي _ ثقافي _ تعليمي _ _ استشارات طبية_فيديو طبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 DIABETES MELLITUS

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: DIABETES MELLITUS   الأربعاء نوفمبر 28, 2012 7:25 pm

مرض البول السكرى

ماهو السكري ؟
هو عدم قدرة الجسم على استهلاك الجلوكوز في الدوره الدمويه بطريقه طبيعيه ويأتي هذا العجز اما بسبب نقص كامل في كميه هرمون الانسولين الذي فرزه البنكرياس او نتيجه عدم فعالية الانسولين الموجود بكثره على خلايا الجسم وفي الحالتين يرتفع نسبه السكر في الدم

من الذي يصاب بمرض السكري:
ان عامل الوراثه من العوامل التي تزيد من احتمالات الاصابه بداء السكري النوع الثاني
الاشخاص البدينون
الاشخاص الذين في سن الاربعين فما فوق يكون فيهم عامل من هذه العوامل
"الاصابه الشديده او اصابة البنكرياس بتلف _ او البدانه _الاصابه بالعائله ""

الاعراض الشائعه الداله على وجود مرض السكري ..:
كثره التبول
الشعور بـ العطش الشديد
نقص او زياده في الوزن بشكل مفاجئ
شعور بالتعب او الضعف العام
تنميل في الاطراف او في اصابع اليدين والقدمين
جفاف الجلد والشعور بالحكه
الشعور بالجوع
حراره في القدمين
التهابات وقرح في في الجلد مثل البثور والالتهابات المهبليه لدي النساء
فقدان الشهيه للأكل
بطء التئام الجروح والكدمات
الاغماء
عدم وضوح الرؤيه
وقد يكون الشخص سليم لايعاني من أي اعراض

انواع مرض السكري
*النوع الاول
*والثاني
*وانواع اخري
سكري الحمل
=====

مرض السكرى النوع الثانى
http://www.abunawaf.com/post-11198.html

المدونة الاكترونية للسكرى
اليوم العالمى للسكر
World diabetes day 14 november
http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_4400.html

سؤال وجواب حول السكرى

http://www.khayma.com/tagthia/diabetesfaq.htm

http://quran.maktoob.com/vb/quran112385/

http://www.dahsha.com/old/viewarticle.php?id=3026

http://www.nawisehttp://www.ro-ehsas.com/vb/showthread.php?p=1636200h.com/Medicine/Eyes_Disease.htm

http://www.pal-almuslimah.info/vhttp://www.e-moh.com/vb/t116286/b/showthread.php?t=1176

http://www.diabetes.org/diabetes-basics/prevention/pre-diabetes/pre-diabetes-faqs.html

http://www.tcmtreatment.com/images/diseases/0-Mr.A.htm

http://carroll.org/online-courses/?gclid=CIm02Yju8bMCFchX3godwg0ALA

http://www.caringbridge.org/sites?g=GoogleG&an=Diabetes+Diagnosis&k=diabetes&gclid=COyX3fLu8bMCFcG_3godYWsAEw

سؤال وجواب عن السكر اثناء الحمل . تساؤلات عن السكري لدى الحوامل
http://www.mkyag.com/34548



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأربعاء نوفمبر 28, 2012 8:15 pm

-( ما الفرق بين النوع الأول والنوع الثاني من السكري؟ )




في الحقيقة من الأشياء المهمة على المصاب بالسكري ((عندما يتم تشخيص مرضه)) أن يسأل الطبيب عن نوع السكري المصاب به. هل هو النوع الأول أم النوع الثاني من السكري؟.
الإرتفاع لسكر الدم "الغير طبيعي" في الغالب يكون بسبب مرض السكري، وهناك عدة أنواع من مرض السكري، ولكن النوعان الأكثر شيوعاً هما النوع الأول والنوع الثاني إذ يُشكّـلان حوالي أكثر من 95% من حالات مرض السكري.
وإذا نظرنا لهذين النوعين من السكري نجد أن النوع الثاني يُشكّل حوالي 90% من الحالات، بينما النوع الأول حوالي 10% ، أي أن النوع الثاني أكثر شيوعاً وبنسبة كبيرة من النوع الأول.
لا يوجد علاج شافي لكلى النوعين. إلاّ أن الأبحاث العلمية أكدت على فعالية طرق "الوقاية" من الإصابة بالنوع الثاني من السكري وذلك بإتباع نظام أكل صحي مناسب والمحافظة على الوزن المثالي للجسم، وممارسة الرياضة. ولكن للأسف لا توجد طريقة "فعّالة" للوقاية من النوع الأول من السكري.

فما هو النوع الأول وما هو النوع الثاني من السكري؟

قبل الإجابة على هذا السؤال لابد من معرفة أن الأكل الذي نأكله معظمه يتحول إلى سكر عند إمتصاصه بالدم عن طريق الأمعاء. ولكي يستهلك الجسم هذا "السكر" ويستفيد منه لإستعماله في أداء الوظائف الحيوية للأعضاء المختلفة للجسم، مثل العضلات للحركة، والقلب لضخ الدم، والرئة للتنفس، والأمعاء لإفراز إنزيمات الهضم، ..إلخ. فإنه يتوجب أن يتم إدخال هذا "السكر" لهذه الأعضاء "بواسطة". أُعيد .. "بواسطة".
هذه "الواسطة" هي "هرمون الإنسيولين". فهناك بعض الأعضاء وأهمها العضلات، والخلايا الدهنية، والكبد، لا تقوم بإدخال "السكر" بداخلها والإستفادة منه إلاّ عن طريق "واسطة" وهو هرمون الإنسيولين.
والعلاقة بين الإنسيولين وإرتفاع سكر الدم، أصبحت واضحة الآن، فإن سكر الدم لن يستطيع أن يدخل للخلايا للإستفادة منه في حالتين:
الأولى: وهي عدم وجود كمية كافية من هرمون الإنسيولين "الواسطة" لكي يتمكن السكر من الدخول لخلايا الجسم.
الثانية: وهي أن هناك خلل بالأعضاء كالعضلات والكبد والأنسجة الدهنية، بحيث لا تتعرف جيداً على الإنسيولين فلا تستجيب له، (وهذا ما يُعرف بمقاومة الإنسيولين).
ففي كلتا الحالتين المذكورتين وهما عدم وجود الإنسيولين أو عدم قدرة الخلايا على التعرف عليه سيكون هناك إرتفاع في سكر الدم. وحدوث مرض السكري.

في النوع الأول يكون هناك نقص في كمية الإنسيولين أو عدم وجوده كلياً بسبب تحطم الخلايا المصنّـعة له ((وهي خلايا "البيتا" بجزر لانجرهانز بالبنكرياس))، وهذا التحطم للخلايا يكون بسبب إضطراب في الجهاز المناعي. وفي العادة يكون المصاب بالنوع الأول من السكري في "العشرينيات" من عمره، وتكون بنيته البدنية قبل الإصابة بالسكري"نحيف بعض الشيء"، وقد يكون هناك تاريخ الإصابة بالسكري في العائلة ولكنه ليس كثير. وعند الإصابة بالسكري وظهور الأعراض "أي بداية التشخيص" فإن المصاب بالسكري، يمرض كثيراً وتظهر عليه أعراض السكري بوضوح وقد يُصاب بالحموضة الكيتونية عند بداية التشخيص. وعلاج المصاب بالسكري النوع الأول هو "الإنسيولين" والسبب واضح وهو لتعويض الإنسيولين بالجسم الغير موجود أصلاً.

أمّا في النوع الثاني من السكري فإن هناك ما يُعرف بالمقاومة للإنسيولين التي قمنا بتوضيحها أعلاه. والأشخاص الذين لديهم زيادة المقاومة للإنسيولين هم العُرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري. ومن "أمثلة" الأشخاص الذين لديهم زيادة القابلية للإصابة بالنوع الثاني من السكري هم:-
1- المصابون بالسمنة.
2- المصابون بمرحلة "ما قبل السكري" (Prediabetes).
4- النساء اللواتي حدث لهن "سكر الحمل" ثم إختفى بعد الولادة.
5- النساء اللائي ولدن مولود يزن أكثر من 4 كيلوجرام.
6- المصابون بإرتفاع ضغط الدم.
7- الذين لديهن إضطراب في بعض أنواع الدهون بالدم.
8- السيدات المصابات بأكياس المبايض.

ففي هؤلاء قد تحدث الإصابة بالنوع الثاني من السكري. وفي الغالب تكون بنية الجسم قبل الإصابة بالسكري "سمين"، ويحدث السكري عادة بعد سن الأربعين، كما أن هناك تاريخ مرض السكري في الأسرة بصورة ملحوظة. وقد يتم إكتشاف الإصابة بالسكري بالصدفة، حيث أن الأعراض تكون خفيفة وغير ملحوظة، على عكس الإصابة بالنوع الأول من السكري. ويمكن إستعمال الأقراص المخفضة للسكر كعلاج لهذا النوع من السكري بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة بإتباع الأكل الصحي والرياضة.
ملاحظة: في الحقيقة قد تبدوا الفروق بين النوع الأول والثاني سهلة من الناحية النظرية ولكن من الناحية العملية فإن الطبيب المعالج في بعض الأحيان يصعب عليه معرفة نوع السكري إلاّ بعد إجراء فحوصات معملية للتأكد من نوع السكري.

لا بد من عمل التحليل التراكمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر
------------------------------------


(( ما المقصود بمؤشر كثلة الجسم ومحيط الخصر؟ ))



في الحقيقة هناك العديد من القياسات لمعرفة زيادة الشحوم بالجسم ووزن الجسم والتي تجعل الشخص عُرضة لأمراض القلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم، ولكن وُجد أن وزن الجسم بإستخدام أجهزة الوزن المعروفة وقياس وزن الجسم بالكيلوجرام "بمفرده" ليس كافياً لتحديد مدى تأثير وزن الجسم على الصحة العامة للأشخاص، فمثلا شخصين وزنهما متساوي وهو 80 كيلوجرام ولكن طول أحدهما
1.80 متر بينما الآخر 1.60 متر. فبالرغم من تساوي وزنهما فإن العرضة لأمراض القلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم تختلف إختلاف كبير فيهما. حيث أنها أكثر في الشخص الأقصر طولاً. ولهذا السبب أصبحت الحاجة إلى البحث عن طرق أخرى للإستفادة من قياس وزن الجسم ومعرفة علاقته بالأمراض. فكانت النتيجة هو ظهور عدة قياسات أخرى منها:-
(( 1- مؤشر كثلة الجسم)) وهو علاقة وزن الجسم "بالكيلوجرام" مع الطول "بالمتر". حيث يتم قياس وزن الجسم بالكيلوجرام، ثم يقُسم على حاصل ضرب الطول في نفسه بالمتر فيكون الناتج هو قيمة مؤشر كثلة الجسم.
مثال: نفرض أن شخص طوله 1.80 فإن حاصل ضرب الطول في نفسه هو 1.8 × 1.8 =3.24
ولنفترض أن وزن جسمه = 80 كيلوجرام.
إذن مؤشر كثلة الجسم لديه = 80 ÷ 3.24 = حوالي 24.5 كيلوجرام/متر مربع.
ولنفترض أن شخص آخر طول 1.60 فإن حاصل ضرب الطول في نفسه هو 1.6 × 1.6 = 2.56
ولنفترض أن وزن جسمه = 80 كيلوجرام.
إذن مؤشر كثلة الجسم لديه = 80 ÷ 2.56 = حوالي 31 كيلوجرام/متر مربع.
والآن، لقد تم تقسم الأشخاص إلى أربعة مجموعات بناءً على قيمة مؤشر كثلة الجسم وهي:
1- نحيف = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 18.5
2- طبيعي = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 18.5 - 24.9
3- "زائد بالوزن" = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 25 - 29.9
4- "مصاب بالسمنة" = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أكثر من أو يساوي 30
ملاحظة: المصابين بالسمنة تم تقسيمهم إلى ثلاث فئات "فرعية" لتسهيل عملية التدخلات العلاجية المختلفة للمصابين بالسمنة، كإتباع نمط حياة معين فقط أو مع الأقراص أوالتدخلات الجراحية التخصصية المختلفة :
أ‌- الفئة الأولى وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم بين 30 - 34.9
ب‌- الفئة الثانية وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم بين 35 – 39.9
ت‌- الفئة الثالثة وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم أكثر من أو يساوي 40
والآن لنرجع إلى مثالنا السابق فنجد أن الشخص الذي طوله 1.8 ووزنه 80 يُعتبر ((وزنه طبيعي))، ومناسب لطوله وذلك بناءً على مؤشر كثلة جسمه وهو 24.5
بينما الشخص الذي طوله 1.6 ووزنه 80 يُعتبر ((مُصاب السمنة)) من الفئة الأولى، وذلك بناءً على مؤشر كثلة جسمه وهو 31
إذن الشخص الأول وزنه طبيعي والشخص الثاني مصاب بالفئة الأولى من السمنة بالرغم من أن وزن جسميهما متساوي وهو 80 كيلوجرام، وذلك بناءً على قياس مؤشر كثلة الجسم والفارق يُعتر كبير جداً من حيث تأثير وزنهما على صحتهما العامة.
(( 2- محيط الخصر ))
يتم قياس محيط الخصر بواسطة ممرضة لديها خبرة في القياس. حيث أن عملية قياس محيط الخصر "Waist circumference" يجب أن تكون بأماكن محددة. وهناك من يقوم بقياس محيط الخصر ومعرفة النسبة بينه وبين محيط الفخذ "Waist to Hip ratio". في الحقيقة هذا القياس يُعتبر مؤشر كصحة عامة للشخص بناءً على توزيع الشحم بالجسم. فعندما يكون الشحم مركّز في منطقة البطن وهو ما يُعرف بالسمنة كشكل "التفاحة" يكون تأثيرها على الصحة العامة أخطر من السمنة التي على شكل "الكمثرى" من حيث زيادة نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة والقلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم.
(( 3- نسبة الشحم بالجسم )) بإلإمكان قياس نسبة الشحم بالجسم بطرق أكثر تعقيداً من الطرق السابقة، ولكن من عيوب هذه الطريقة أنها ليست جيدة في حساب كمية الشحوم بالبطن وهو المهم لتقييم الحالة الصحية للشخص.

ملاحظة: في الحقيقة عملياً الطريقة الأكثر شيوعاً وإستخداماً في مرفقنا الصحي بطرابلس - ليبيا هو قياس مؤشر كثلة الجسم "BMI". ولكن يجب أن يتم قياس الخصر أيضاً. وخاصةً للأشخاص الذين ليس لديهم مشاكل بالقلب أو زيادة إرتفاع ضغط الدم وذلك لمعرفة مدى العُرضة للإصابة بهذه الأمراض بدقة أكثر وكذلك لتشخيص حالات "متلازمة الأيض" (Metabolic syndrome).
ملاحظة أخرى: في الحقيقة الصحة العامة للشخص يجب أن تؤخذ من جميع الجوانب وليس من خلال وزن جسمه فقط. فهناك العديد من السلوكيات والعادات لها تأثير مهم على الصحة العامة بالإضافة إلى وزن الجسم، فإذا كان وزن الجسم طبيعي فإن هذا لا يعني أنك محمي من حدوث أمراض القلب أو السكري إذا أهملت الجوانب الأخرى المهمة مثل التدخين وشرب الخمر وعدم ممارسة الرياضة وزيادة نسبة الدهون بالدم... إلخ. فيجب أن يتم تقييم الصحة العامة من جميع الجوانب وليس من جانب واحد فقط.
---------------------------------


( كيف يمكنك معرفة هل أنت مصاب بالسكري أو مصاب "بمرحلة ما قبل السكري" ؟ )




بالرغم من أن السكري يمكن أن يصيب أية شخص وليس له سن للعمر محددة وليس له أية تمييز عِرقي، إلاَ أن هناك بعض الأشخاص وبعض الفئات العِرقية أكثر عُرضة للإصابة بمرض السكري أو "مرحلة ما قبل السكري"، هناك عدة طرق لتشخيص السكري و"مرحلة ما قبل السكري" وأهمها هي:

((الطريقة الأولى)) تحليل "سكر صائم" وهو قياس سكر الدم بعد مرور حوالي 8 ساعات وأنت صائم عن الأكل. فإذا كان قيمة السكر في الدم:
1- أكثر من أو يساوي 126 ملجم/ديسيليتر فالشخص مصاب "بالسكري" مع ملاحظة أنه يجب التأكد من هذه النتيجة بإعادتها بعد يومين.
2- أقل من 110 ملجم/ديسيليتر فالشخص "طبيعي"
3- القراءة أكثر من أو تساوي 110 ملجم/ديسيليتر إلى قرأة أقل من 126 ملجم/ديسيليتر فالشخص مصاب "بمرحلة ما قبل السكري"

((الطريقة الثانية)) تحليل "سكر الدم" بعد مرور ساعتين من تناول محلول سكري "عن طريق الفم" يحتوي على 75 جرام من السكر مع ملاحظة أن الشخص يكون صائم قبل إجراء هذا التحليل. فإذا كان قيمة السكر في الدم:
1- أكثر من أو تساوي 200 ملجم/ديسيليتر فالشخص "مصاب بالسكري"
2- أقل من 140 ملجم/ديسيليتر فالشخص "طبيعي"
3- القرأة أكثر من أو تساوي 140 ملجم/ديسيليتر إلى قرأة أقل من 200 ملجم/ديسيليتر فالشخص مصاب "بمرحلة ما قبل السكري"

((الطريقة الثالثة)) وهي معرفة قيمة التحليل التراكمي لسكر الدم (HbA1c). فإذا كان السكر التراكمي لسكر الدم:
1- أكثر من 6.5% فالشخص "مصاب بالسكري" مع ملاحظة أنه يُفضل أن تكون هناك قرأتان للتحليل التراكمي للتأكد من النتيجة.
2- أقل من 5.7% فالشخص "طبيعي"
3- القراءة بين 5.7% - 6.5% فالشخص مصاب "بمرحلة ما قبل السكري".
ملاحظة: الشخص المصاب "بالسكري" يجب أي يبدأ العلاج كما هو معروف بالحمية الغذائية وممارسة الرياضة والأدوية الطبية، بينما الشخص المصاب "بمرحلة ما قبل السكري" فإنه يعالج بالإهتمام بالحمية الغذائية وممارسة الرياضة ، وفي بعض الأحيان "القرار للطبيب" بإستخدام الأدوية الطبية و ذلك للوقاية من الإصابة "بالسكري".

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

---------------------------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأربعاء نوفمبر 28, 2012 8:40 pm


--( هل هناك مرض سكري مؤقت؟ )

كلمة "مرض السكري" هي كلمة تطلق على العديد من الأنواع من الأمراض التي تُسبب في إرتفاع سكر الدم. أهم سببين لإرتفاع سكر الدم هما مرض السكري النوع الأول ومرض السكري النوع الثاني وهاتان يُشكلان أكثر من 95 من الحالات التي تُسبب إرتفاع سكر الدم.
الآن بالنسبة لهاتين النوعين النوع الأول والنوع الثاني من السكري فهما أمراض مزمنة وتستمر مع المصاب بهما مدى الحياة. فلا يوجد سكري نوع أول مؤقت أو سكري نوع ثاني مؤقت. فإذا تم تشخيص الشخص بأن لديه نوع أول أو نوع ثاني من السكري، فهذا يعني الإستمرار في العلاج مدى الحياة. ما لم يُكتشف علاج شافي "ونأمل ذلك"
ولكن هناك ملاحظتان بهذا الخصوص يجب الإنتباه لهما:
الملاحظة الأولى:
وهي ظاهرة فترة "شهر العسل" التي تحدث لدى بعض المصابين بالنوع الأول من السكري عند بداية التشخيص والتي يكون خلالها بحاجة إلى جرعة قليلة من الإنسيولين للتحكم في سكر دمه، أو حتى التوقف عن إستعمال الإنسيولين، ولكن هذه الظاهرة لا تعني أن السكري مؤقت أو أنه إختفى نهائياً، ولكن المرض إختفى لفترة وجيزة ثم سيعود لا محالة. ولمزيد من الإيضاح حول ظاهرة شهر العسل أرجو مراجعة محتويات الرابط التالي....

http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_8.html

الملاحظة الثانية:
في النوع الثاني من السكري وعند بداية التشخيص قد لا يحتاج المصاب بالسكري إلى علاج حيث أن التحكم في سكر الدم قد يكون بإستخدام الحمية الغذائية والرياضة فقط. ثم بعد ذلك تصبح قراءأت سكر الدم جيدة. فهنا أيضاً لا نستطيع أن نقول أن السكري مؤقت أو إختفى نهائياً، فإن الحمية والرياضة فقط سيأتي وقت لن يستطيعا التحكم في سكر الدم وبالتالي لابد من التدخل العلاجي. لأن المرض مستمر بالرغم من تحسن السكر بالحمية والرياضة.
الخلاصة أن النوع الأول والنوع الثاني من السكري هما أمراض مزمنة وليست مؤقتة.

نأتي الآن لبعض الأسباب في زيادة سكر الدم والتي قد تكون مؤقتة بالفعل، فنضرب بعض الأمثلة، فربما إرتفاع سكر الدم نتيجة أمراض الغدد الصماء الأخرى مثل الغدة النخامية أو الغدة الدرقية وفي حالة أن المصاب بهما تم شفاءه من تلك الأمراض "والتي بالإمكان الشفاء منها" فإن إرتفاع سكر الدم يختفي ويكون مؤقت بالفعل. وربما يكون إرتفاع سكر الدم نتيجة التوتر العصبي، فعندما يمر الشخص بفترة يتوتر فيها عصبياً لسبب أو لآخر "أو ما نقول عنه "صدمة"، فإن الإرتفاع بسكر الدم قد يختفي عندما تختفي حالة التوتر. وكذلك المرأة الحامل التي تُصاب "بسكري الحمل" ثم يختفي منها بعد الولادة، فبالفعل السكري الذي حدث لها في فترة الحمل هو سكري مؤقت ولكن عليها الإلتزام بالحمية والرياضة لأنها عُرضةً للنوع الثاني من السكري.

ولكن هذه الحالات "المؤقتة" كما ذكرت تُعتبر نسبتها قليلة جداً. وأهم سببين لإرتفاع سكر الدم هما النوع الأول والنوع الثاني من السكري. مع ملاحظة مهمة جداً وهي أن هذه الأسباب المؤقتة مثل التوتر النفسي أو "صدمة" أو حمل قد يكونوا هم السبب في بداية "وظهور أعراض" وتعجيل الإصابة بالنوع الأول أو النوع الثاني من السكري.

هناك "سيناريو" وهو أن التوتر أو الصدمة عندما يتم علاجهما بالعلاج الذي يراه الطبيب مناسب، فإنه في حالة أن الشخص ليس مصابً بالنوع الأول أو النوع الثاني من السكري وأختفت حالة التوتر فإن الطبيب سيجد نفسه مضطر لإيقاف العلاج بسبب حدوث الهبوط في سكر الدم. ولكن حقيقةً "هذا السيناريو" نادر الحدوث. أي أن ظهور أعراض السكري نتيجة توتر نفسي أو صدمة يكون في الغالب لدى الأشخاص المصابون بالنوع الأول أو النوع الثاني من السكري. وقد كان التوتر أو الصدمة هما اللذان أظهرا أعراض مرض السكري.

وأخيراً. إذا تم تشخيص الزيادة في سكر الدم لديك بأنها نتيجةً للسكري النوع الأول أو السكري النوع الثاني فإن هاتان النوعان غير مؤقتان. فوجب الإهتمام بهما وعلاجهما بإستمرار.
لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل ستة اشهر

--------------------------------------

--- (( ما المقصود بالسكري الهـَش ؟ ))



بعض المصابون بمرض السكري (وخاصةً أولئك المصابون بالنوع الأول من مرض السكري) يسمعون عن ما يـُعرف بمرض السكري الهـَش (Brittle diabetes)، وهي تعني أن هناك إضطراب في سكر الدم ( مرة عالي، ومرة منخفض ) رغم التدخلات العلاجية إلاّ أنه يجب التأكد أولاً من الآتي قبل أن يتم تشخيص السكري الهـَش:-
● أن المصاب بالسكري حريص ويـُعالج في مرضه. (حريص على أخذ الحقن بالطريقة الصحيحة ، يعمل في القياس الذاتي لسكر الدم، يعرف قيمة التحليل التراكمي لسكر دمه ، لدية المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري المختلفة ...إلخ).
● قد يكون المصاب بمرض السكري لديه إكتئاب نفسي، الأمر الذي يجعله عـُرضة لعدم الإنتظام في العلاج الطبي! ولا يريد أن يذكر ذلك لطبيبه، وهنا يتم تقييم الموقف من قـِبل الطبيب المعالج.
● على الطبيب التأكد من أماكن حَـقن الإنسيولين، ربما تكون هناك مضاعفات في مكان الحـَقن الأمر الذي يؤدي إلى تذبدب في كمية إمتصاص الإنسيولين بالجسم، متبوعاً بالتذبذب في سكر الدم.
● الأمر الرابع التأكد من أن المصُاب بمرض السكري ليس لديه ما يعرف بضعف المعدة (Gastoparesis) وهي إحدى المضاعفات المزمنة الناجمة من مرض السكري. وسنتحدث عنها في إحدى المنشورات القادمة.
فإذا تأكدنا من أن المـُصاب بالسكري حريص ويـُعالج في مرضه، وليس لديه إكتئاب نفسي، وليس لديه مضاعفات بأماكن الحـَقن، وليس لديه ضعف بالمعدة (Gastroparesis) فبالتالي ربما يبدأ الطبيب بالتفكير فيما يُعرف بمرض السكري الهـَش (Brittle diabetes)، هل سنجد مرضى لديهم سكري هـَش؟ ربما ولكن في الحقيقة الإنسيولين في العصر الحديث وبتعدد أنواعه الجيدة والمثيرة إذا أسُتخدم بطريقة صحيحة ((فلا بد)) أن يتم التحكم بسكر الدم حتى أن أحدهم قال في عصرنا الحديث لا يوجد "سكري هّش" ولكن ربما يكون هناك "طبيب سكري هَش"!

- (( ما المقصود بظاهرة شهر العسل للمصاب بالسكري؟ ))
الحقيقة أن ظاهرة (( فترة شهر العسل )) قد تحدث مع بداية الإصابة بالنوع الأول من السكري، وهي الفترة التي يستعيد فيها البنكرياس عافيته (مؤقتاً) بعد فترة إجهاد تعرض لها مما أدى إلى ظهور أعراض مرض السكري. وفي هذه الفترة وعندما يتعافى البنكرياس وتختفي أعراض السكري فإن هذا التعافي يكون "مؤقت" وفيها قد لا يحتاج المصاب بالسكري إلى جرعات عالية من الإنسيولين أو ربما لا يحتاج إلى الإنسيولين. ولكن معظم الأطباء ينصحون بأخذ ولو جرعة قليلة من الإنسيولين في فترة شهر العسل.

مدة فترة شهر العسل ليست محددة بالضبط وقد تستمر أسابيع أو بضعة أشهر، ولكن قد تصل في أحياناً نادرة إلى سنتين. ثم بعد ذلك لابد للشخص من تناول الإنسيولين لعلاج مرضه.
في الحقيقة دخول المصاب بالسكري في هذه الفترة شيء مربك للمريض وللطبيب على حد سواء. شيء مُربك للمريض لأنه يصبح لديه بعض الحيرة ، حول تشخيصه. فعندما يختفي إرتفاع السكر فإنه يعتقد بأنه ربما كان هناك خطأ في تشخيصه أصلاً. أو ربما أنه شُفي تماماً من السكري فلا حاجة إذن للإنسيولين، فعندما ينصحه الطبيب المعالج بإستخدام جرعة قليلة من الإنسيولين وإتباع نظام صحي وممارسة الرياضة فإن المريض لن يقتنع تماماً بما قيل له "ما لم يقتنع المريض بكلام الطبيب بأن هذه ظاهرة تحدث لنسبة لا بأس بها للمرضى"



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الخميس نوفمبر 29, 2012 5:05 am


- (( ما المقصود بظاهرة شهر العسل للمصاب بالسكري؟ ))




الحقيقة أن ظاهرة (( فترة شهر العسل )) قد تحدث مع بداية الإصابة بالنوع الأول من السكري، وهي الفترة التي يستعيد فيها البنكرياس عافيته (مؤقتاً) بعد فترة إجهاد تعرض لها مما أدى إلى ظهور أعراض مرض السكري. وفي هذه الفترة وعندما يتعافى البنكرياس وتختفي أعراض السكري فإن هذا التعافي يكون "مؤقت" وفيها قد لا يحتاج المصاب بالسكري إلى جرعات عالية من الإنسيولين أو ربما لا يحتاج إلى الإنسيولين. ولكن معظم الأطباء ينصحون بأخذ ولو جرعة قليلة من الإنسيولين في فترة شهر العسل.

مدة فترة شهر العسل ليست محددة بالضبط وقد تستمر أسابيع أو بضعة أشهر، ولكن قد تصل في أحياناً نادرة إلى سنتين. ثم بعد ذلك لابد للشخص من تناول الإنسيولين لعلاج مرضه.
في الحقيقة دخول المصاب بالسكري في هذه الفترة شيء مربك للمريض وللطبيب على حد سواء. شيء مُربك للمريض لأنه يصبح لديه بعض الحيرة ، حول تشخيصه. فعندما يختفي إرتفاع السكر فإنه يعتقد بأنه ربما كان هناك خطأ في تشخيصه أصلاً. أو ربما أنه شُفي تماماً من السكري فلا حاجة إذن للإنسيولين، فعندما ينصحه الطبيب المعالج بإستخدام جرعة قليلة من الإنسيولين وإتباع نظام صحي وممارسة الرياضة فإن المريض لن يقتنع تماماً بما قيل له "ما لم يقتنع المريض بكلام الطبيب بأن هذه ظاهرة تحدث لنسبة لا بأس بها للمرضى"



--( مفاهيم خاطئة عن السكري ! )

في الحقيقة هناك العديد من المفاهيم الخاطئة عن مرض السكري والتي يتداولها المصابون بالسكري بينهم بدون التأكد من صحتها الأمر الذي يسبب في تأخر أخذ العلاج اللازم أحياناً أو الإستعمال الخاطئ لعلاج السكري الأمر الذي يترتب عنه حدوث مشاكل للمصابين بالسكري كان من السهل جداً تفاديها. وسأكتفي بذكر عشرة مفاهيم خاطئة.

((1- أنا لديَ مرض سكر بسيط أو سكر هامشي)) ، :
في الحقيقة إمَا أن تكون مصاب بالسكري وإمَا أنك غير مصاب بالسكري ، فلا يوجد هناك سكر بسيط أو سكر هامشي، قرأتان فقط لسكر الدم أكثر من 126 ملجم/ديسيليتر وأنت صائم (أو أكثر من 200 ملجم/ديسليتر في عينة عشوائية مع وجود أعراض السكري) ، فإن هذا يعني أنك مصاب بمرض السكري وعليك تعلم كيفة التعامل معه وإكتساب المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري وذلك لتفادي حدوث مضاعفات السكري وخاصةً المزمنه منها. فإنتبه لا يوجد هناك سكر بسيط أو هامشي.

((2- أنا لا أعرف لماذا أُصبتُ بمرض السكري بالرغم من أنني لا ءأكل الحلويات والسكريات)) ، :
هناك شيء مهم وهو أن كل ما نأكله من النشويات (سواء الحلويات أو المعجنات مثل الخبز والمكرونة والرشدة والكسكسي والأرز..إلخ) كلها تتحول إلى جلوكوز (سكر) ثم تمتص في الدم، فالمهم في الحقيقة هو كمية الأكل وليس نوع الأكل أقصد أنه كلما زادت كمية السعرات الحرارية المأكولة مع عدم إستخدامها وحرقها (بالرياضة والحركة) كلما كان الإنسان عُرضة إلى السمنة الأمر الذي يجعله عُرضةً لحدوث مرض السكري النوع الثاني، فالمهم في إصابتك بمرض السكري هو السمنة وليس كمية السكريات التي تأكلها، مع ملاحظة هامة وهي أن الحديث هنا عن النوع الثاني من مرض السكري.
((3- لقد إمتنعت عن أكل النشويات حتى لا يرتفع سكر الدم)) ،:
الإمتناع التام عن أكل النشويات خطأ وبالرغم من أن النشويات تزيد من سكر الدم حتى للأشخاص الغير مصابين بالسكري، ولكن من المهم جداً للمصابين بالسكري أن يأكلوا النشويات (مثل الخبز والمكرونة والرشدة والكسكسي والأرز..إلخ) ولكن بقدر معلوم بحيث لا يتجاوز 50% من كمية الأكل في الوجبة الرئيسية الواحدة (أي حوالي سبعة إلى ثمانية ملاعق من ملاعق الأكل المعروفة)، لأن عدم تناول النشويات والإمتناع عنها سيسبب في فشل بالجسم وعدم القدرة على النشاط الجسدي لأن النشويات هي المصدر الأساسي للطاقة التي يحتاجها الجسم لأداء وظائفه الحيوية، ثم بالإضافة إلى النشويات فإنه بإمكان الشخص أن يُكثر من أكل الخضروات والسَـلَطات.

((4- يبدو أنني في مرحلة الخطر الآن لأن الطبيب قال لي بأنني بحاجة إلى حُقن الإنسيولين)) ،:
بالطبع الحديث هنا عن النوع الثاني من مرض السكري، في الحقيقة لا أدري ما السبب في هذا المفهوم ولكن ربما لأن هناك بعض الأشخاص بدأو يستخدمون في حُقن الإنسيولين في مراحل متقدمة من مرض السكري (أي بعد حدوث المضاعفات المزمنة لمرض السكري) ، وهذا المفهوم في الحقيقة ليس صحيحاً فإنك ستحتاج إلى إستخدام حُقن الإنسيولين في أية لحظة يراها الطبيب أنها مناسبة وذلك نظراً لأن طبيعة مرض السكري النوع الثاني الإستمرارية. أي أن ضعف خلايا البيتا بالبنكرياس هي من إحدى مسببات النوع الثاني لمرض السكري ووُجد أن هذا الضعف في خلايا البيتا بالبنكرياس مستمر في التدهور حتى لو كان المصاب بالسكري يستخدم في أقراصه العلاجية لتخفيض سكر الدم بطريقة جيدة. ولكن الحاجة إلى الإنسيولين أمر متوقع الحدوث.

((5- أي شخص يستخدم في الإنسيولين لابد وأن يكون مصاب بالنوع الأول من مرض السكري وأنا لديّ النوع الثاني)) ، :
ليس بالضرورة ذلك ، صحيح أن الإنسيولين هو العلاج المستخدم لعلاج النوع الأول من مرض السكري ولا يمكن علاج النوع الأول من مرض السكري بإستخدام الأقراص الخافظة لسكر الدم، ولكن ليس بالضرورة أن كل الذين يستخدمون في الإنسيولين هم من النوع الأول لمرض السكري، فكما ذكرت في النقطة رقم 4 أعلاه فإن هناك العديد من المصابين بالسكري النوع الثاني سيستخدمون الإنسيولين في مرحلة معينة من مراحل المرض. كما أن هناك بعض الأسباب الأخرى لزيادة سكر الدم وليست من ضمن النوعين الأول والثاني من مرض السكري وفي معظمها فإن الإنسيولين هو العلاج الأنسب لعلاج زيادة سكر الدم

((6- قيل أن الإنسيولين يسبب في مضاعفات السكري)) ، :
الإنسيولين هو هرمون أساسي، والإنسيولين المصنع حديثاً هو شبيه للإنسيولين البشري تماماً وهو نقي جداً، وهذا الأمر يجعل المضاعفات نتيجة الإنسيولين قليلة جداً. كما أن هناك العديد من الأبحاث المهمة والتي أوضحت بأنه لا توجد أية علاقة بين إستخدام الإنسيولين وزيادة مضاعفات السكري. بل بالعكس فإن معظم الدرسات الهامة أوضحت أن إستخدام الإنسيولين بصورة صحيحة يحد من حدوث المضاعفات للسكري بقيم كبيرة جداً.

((7- إنني أشعر بأن حالتي الصحية جيدة فما الذي يجعلني أهتم بالعناية الدائمة لمرض السكري)) ، :
في الحقيقة هذا الشعور حقيقي، أقصد أن مريض السكري ليس لديه أعراض كثيرة وخاصةً في بداية تشخيص المرض وعند البدء في العلاج، وعندما تختفي الأعراض التي كانت موجودة بسبب إرتفاع سكر الدم أثناء التشخيص فقد يعتقد المريض بأنه شُفي من مرض السكر أو أن مرض السكر ليس خطير أو أن مرض السكر ليس بحاجة إلى عناية دائمة. إن هذه المشاعر خاطئة في الحقيقة لأن خطورة مرض السكري هو ((حدوث المضاعفات المزمنة)) والتي تحدث بعد مرور مدة من الزمن ليست بالقصيرة أي بعد مرور 15 أو 20 سنة من بداية تشخيص المرض وتحدث المضاعفات في حالة عدم التحكم الجيد بسكر الدم وقد تكون الزيادة في سكر الدم غير ملحوظة من قِبل المصاب بالسكري، وهنا تكمن خطورة مرض السكري (حتى أن بعضهم يصف مرض السكري بالقاتل الصامت)، فوجب الإهتمام والتأكد من التحكم بمرض السكري وذلك بالحصول على القيم المقترحة لسكر الدم وذلك بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم والتحليل الدوري للسكر التراكمي لسكر الدم ومتابعة ضغط الدم وتحليل الدهون بالدم من وقت لآخر.

((8- ليس هناك ما يدعو لأن أقيس سكر الدم فإنني بإمكاني الشعور بزيادة سكر الدم "هكذا" بدون الحاجة إلى إستخدام جهاز قياس سكر الدم)) ،:
الكثير من مرضى السكري يقولون ذلك، وفي الحقيقة فإنه فعلاً هناك بعض المصابين بالسكري لديهم القدرة على الشعور بزيادة سكر الدم، ولكن الأبحاث العلمية أوضحت بأن معظم المصابين بالسكري ليس لديهم القدرة على التخمين الصحيح بمعدل سكر الدم لديهم. فهناك من يقول لك بأنه لا يشعر بزيادة السكر بدمه وهو في الحقيقة أكثر من 200 ملجم/ديسيليتر، والبعض الآخر لا يشعر بأعراض زيادة سكر الدم إلاَ بعد أن يكون سكر دمه أكثر من 350 ملجم/ديسيليتر.

((9- لو أنني أهتم بنفسي وأتبع حمية غذائية جيدة وأمارس الرياضة فلا يوجد هناك أهمية للإستمرار في تناول أدوية علاج السكري)) ، :
بالطبع الحديث هنا عن النوع الثاني من مرض السكري، في الحقيقة قد يكون ذلك ممكناً ولكن لعدد قليل جداً من المصابين بالسكري النوع الثاني، حيث أن مرض السكري النوع الثاني من طبيعته الإستمرارية، أي أن السبب في حدوث النوع الثاني من مرض السكري مستمر حتى لو أن المصاب بالسكري مستمر وبصورة جيدة في الحمية الغذائية وممارسة الرياضة. وهذه الإستمرارية في تدهور المرض ستجعل إستخدام الأقراص الخافظة للسكر أمراً حتمياً. إذاً هل صحيح يمكن الإستغناء عن إستخدام الأقراص لعلاج السكري؟ الإجابة : في الغالب لابد من إستخدام الأقراص أو الحقن بمرور الوقت.

((10- مضاعفات مرض السكري حتمية)) ، :
بالطبع هذا مفهوم خاطئ وقد تبث علمياً أن التحكم الجيد في سكر الدم يخفف من حدوث مضاعفات السكري المزمنة بصورة كبيرة جداً قد تصل أحياناً إلى 70% وهذه النسب مهمة وجيدة الأمر الذي يجعل المصاب بالسكري حريص ومتحمس على إتباع الحمية الغذائية المناسبة وممارسة الرياضة وأخذ العلاج الطبي بصورة منتظمة وكذلك المتابعة الطبية المنتظمة وذلك للتحكم الجيد في سكر الدم. مع مراعاة التحكم في ضغط الدم والدهون بالدم أيضاً فلا ينبغي نسيان هاتان التوأمان اللذان يكونان في بعض الأحيان مصاحبان المرض السكري.

لا بد من عمل التحليل التراكمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

------------------------------------

--- (( للمصابين بالسكري ... حذاري من هاتين العادتين ! ))



الأولى: التدخين:
إذا كنت تدخن في السجائر أو أية أنواع أخرى من التدخين فأطلب من طبيبك إيضاح طرق المساعدة للتخلص من هذه العادة السامة، والتي تؤثر سلباً ليس فقط على المدخن نفسه ولكن حتى على المحيطين به أيضاً (مثل أبنائه وبقية أفراد أسرته = تدخين سلبي). فالإستمرار في التدخين، مع مرض السكري يعني تصلب الشرايين المحقق، وهذا يعني زيادة نسبة الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية وبتر الأطراف وكذلك إضطراب في الكلى والأعصاب وشبكية العين ...إلخ. في الحقيقة المصابين بالسكري (الغير مدخنين) أكثر عُرضةً لحدوث أمراض القلب والشرايين بمعدل (( إثنين إلى أربعة )) أضعاف المرات من الغير مصابين بالسكري. بينما المصابين بالسكري (والمدخنين) أكثر عُرضةً لحدوث أمراض القلب والشرايين بمعدل (( ثمانية )) أضعاف المرات من الغير مصابين بالسكري. والأمر متروك لك. فــ ((مرض السكري + التدخين = تصلب الشرايين المحقق والأكيد ! ))

التانية: شرب الخمر "الكحـوليات":
تناول الكحـوليات بكميات كبيـرة تسبب في إرتفاع ضغط الدم أو في زيادة نسبـة الدهون الثلاثية بالـدم أو الإثنين معاً الأمـر الذي يؤدي إلى تلف الأوعيـة الدموية ويجعل المصاب بالسكري عُرضة أكثر لأمـراض الجهاز الدوري والقلب


--( للمصابين بالسكري.. إنتبهوا من المرتزقة ! )




في الحقيقة هذه المقالة منقولة من منتدى السكري للدكتور بدر المطير (من السعودية). فجازاه الله كل خير. ، والشيء الوحيد الذي قمت بتغييره في المقالة هو عنوان المقالة حيث أن عنوان المقالة من المصدر هو "هل هناك علاج نهائي للسكري؟" ولكنني قمت بتغيير عنوان المقالة إلى ما هو عليه. أترككم مع المقالة.
==========================================
كثيراً ما سئلت واسأل كل يوم عن أدوية نهائية للسكري و هل يوجد هناك علاج نهائي للسكري؟ هذه تساؤلات تطرح علي بشكل يومي من قبل عشرات الأشخاص فأحببت أن ألخص إجابتي على نقاط سريعة سأذكر منها بعض الامثله للمدعين.
((أولاً) يجب عدم لوم مريض السكري أو أهله إذا ما بحثوا عن علاج نهائي للسكري فهذا الأمر من حق المريض. و يقال أن الغريق يتعلق بقشة. لكن لا يعني إباحة البحث أن يخاطر المريض بنفسه و ماله ويحلق وراء كل حلم فمريض السكري ليس غريقاً و إنما هو كمن على الشاطئ و لم يدخل البحر بعد فالعلاج الحالي كفيل ان يجعل المريض يعيش حياة طبيعيه دون مشاكل بإذن الله.
فما الداعي للمخاطرة بالمجهول؟
((ثانيا)) أقر و أعترف شخصيا أني لم أرى أو أسمع أو أقراء عن مريض سكري شفي تماما من مرض السكري على رغم من أني أعطيت هذا المرض جل وقتي في السنوات الماضية بين بحث و قرأه و علاج و تدريس و قابلت ألاف المرضى و أهاليهم و قابلت عشرات المعالجين من كافة البلدان و إلى ألان لم تنجح طريقة في علاج السكري نهائياً على حد علمي القاصر.
((ثالثاً)) إن مرض السكري ليس مرضاً واحداً بل عدة أمراض. فمرض السكري من النوع الأول يختلف تماما عن النوع الثاني يرتبطان نعم بارتفاع السكر في الدم لكن سبب الارتفاع تختلف لذلك لو وجد علاج نهائي لربما كان لنوع دون الأخر.
((رابعاً) وهذه النقطة مهمة جدا أن الأبحاث و الدراسات التي تصدر يوميا تبشر بخير. و تقدم العلاج الحاصل في السكري ألان و لله الحمد أفضل بكثير من سنوات مضت. و هذه الدراسات و الأبحاث التي تقوم في كل بلد في العالم تقريبا تبحث عن أدوية جديدة للسكري و طريقه للشفاء منه و الوقاية منه أيضا وهناك دراسات على زراعة خلايا بيتا والخلايا الجذعين و تطعيمات ضد السكر و أمور كثيرة شتى تجلعنا نستبشر خيراً. ربما لن يكون هذا الأمل قريب جدا ( أي في الثلاث سنوات القادمة) لكن ربما يظهر بين 5 – 10 سنوات ان شاء الله. لكن الأمل موجود و نحن مؤمنين بذلك.
((خامساً)) علاجات نسمع عنها
1- المركز الألماني : يدعى هذا المركز انه يقوم بزراعة خلايا جذعيه و انه نجح في علاج 23 حاله. وقد قمنا بمراسلة القنصل الصحي للملكة العربية السعودية في ألمانيا و إجابتنا مشكورة أن هذا المركز ليس من المراكز الموثوقه و انهم يعملون دون رقابة اكاديميه و هذا يثير الكثير من التحفظ لدى الباحثين العلميين. كما انها المحت إلى إن هذا المركز موجه لجلب المرضى من الدول الغنية في الشرق الأوسط لعلاجهم بهذه الطريقة، ولا نقول إلا حسبنا الله و هو نعم الوكيل.
2- وصفة قاضي تبوك: هذه الوصفة انتشرت كانتشار ا لنار في الهشيم و من واقع من جربوها افادو أنهم لم يستفيدوا منها أي شي.
3- الهاشمي: اعرف كثير من المرضى ممن استخدموا أدوية الهاشمي للسكري و حالتهم لم تتحسن مطلقا.
4- علاج الدكتور طارق ارباب: لا اعلم كيف أرد على مثل افترأت الدكتور ارباب إلا اني أقول انه يفتقد للمصداقية العلمية فالدكتور يزعم انه حاصل على برأه اختراع وبرأه الاختراع لا تعني انك تستطيع أن تبيع العلاج لأنه و بكل بساطه لم يجري علية أبحاث. كافية. ويكفي أن تعلموا يا ساده آن الدواء يباع بسعر 820 درهم في الأمارات تحت مسمى علاج تكميلي. ولا اعلم كيف يمكن أن يظهر علاج نهائي للسكري تحت مسمى علاج تكميلي؟ و ليس دواء بوصفة طبية.
5- أمانة كير: يزعمون أن أدويتهم تشفي من السكري و أنا أقول أن ليس لهم من اسمهم نصيب شركة تبيع الوهم في كبسولات.
6- لا اذكر اسم الشخص ولكن ذكر وصفة للسكري عن طريق وضع القرنفل (المسمار) في الشاي و انا أقول بالعافية... لكنها لا تشفي من السكري.
هذا غيض من فيض
و هناك الكثير من المرتزقة ممكن يريدون التكسب على حساب صحة الناس
نقول لهم حسبنا الله و هو نعم الوكيل
تحياتي
=========================================
إنتهت المقالة ... شكراً لك د. بدر على التوضيح وهذه المقالة المهمة.

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

---------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الخميس نوفمبر 29, 2012 5:18 am


--( هبوط السكر بالدم، لننتبه إلى هذه المضاعفات الحادة من السكري ! )



هبوط سكر الدم قد يؤدي إلى تشنجات وفقد للوعي. تعلَـم كيف تعرف حالة الهبوط وتعلَـم كيف تتصرف عند حدوثها، لديك مرض السكري، صحيح؟ وتشعر بأنك مشوش ذهنياً ولديك رعشة بالأطراف ومتوتر، قد تكون هذه الأعراض هي الأعراض التي تنبَهك بأن السكر بالدم لديك في حالة هبوط ، إذن حاول أن تتصرف حيال هذه الحالة وتقوم بإرجاع كمية السكر بدمك إلى القيمة الطبيعية.
لماذا هبوط سكر الدم ؟
هبوط سكر الدم للمصابين بالسكري هو هبوط السكر بالدم للمعدلات أقل من 70 ملجم / ديسيليتر وهذا قد يحدث في حالة وجود كمية زائدة من الإنسيولين أو كمية غير كافية من السكر بالدم. الهبوط بسكر الدم يحدث في الغالب للمصابين بالسكري والذين يتناولون في حقن الإنسيولين ولكن قد يحدث أيضاً للمصابين بالسكري والذين يتناولون في الأقراص الخافضة للسكر وبالأخص تلك التي تحفّز البنكرياس على إفراز الإنسيولين.
ما هي المسببات الرئيسية لهبوط سكر الدم لدى المصابين بداء السكري؟ السبب ربما:
● أخذ كمية كبيرة من أدوية علاج زيادة سكر الدم (الإنسيولين أو الأقراص).
● عدم تناول الأكل بكمية كافية.
● تأجيل أو إلغاء وجبة أساسية.
● بدل مجهود عضلي (كالرياضة) بصورة غير مرتب لها مع عدم أخذ كمية أكل زيادة.
● تناول الكحوليات (شرب الخمر).
ما هي أعراض هبوط سكر الدم؟
من المهم معرفة الأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم بصورة مبكرة وذلك للحد من خطورة الهبوط وأخذ العلاج اللازم، فمن الأعراض التي يشعر بها المصاب بالسكري بحالة هبوط سكر الدم هي الآتي:
● رعشة بالأطراف.
● تعرق شديد.
● شعور بالجوع.
● زيادة نبضات القلب.
● ضعف عام.
● صداع بالرأس.
● توتر وتغيير في مزاج المصاب.
● دوخة وقلة تركيز.
● ضبابية بالرؤية.، ورؤية الشيء إثنين، أقصد رؤية مزدوجة.
من الأفضل أن تتعامل بجدية مع الأعراض المذكورة أعلاه. فهبوط سكر الدم قد يساعد على زيادة حدوث الحوادث والتي ربما يكون البعض منها مميتاً. وفي حالة عدم علاج هبوط سكر الدم فإن هذا الأمر قد يؤدي إلى تشنجات وفقدان للوعي. ونادراً (ولله الحمد) ما تكون حالة الهبوط في السكر مميتة.
ملاحظة هامة:
تكرار هبوط سكر الدم وخاصة للمصابين بالسكري النوع الأول قد تؤدي إلى الحالة المزعجة والتي تـُعرف بعدم الشعور بهبوط سكر الدم (Hypoglycemia unawarenesses). وقد ذكرت هذه الحالة في إحدى المقالات السابقة، وبالإمكان مراجعتها لمن أراد تفصيل أكثر.

ما العمل عند حدوث هبوط في سكر الدم؟
إذا شعرت بأن سكر الدم عندك في حالة هبوط فقـُم بقياس سكر الدم ثم قـُم بأكل أو شرب شيء ما يساعدك على إرتفاع سكر الدم لديك بسرعة مثل :
● ملعقة أكل كبيرة من العسل.
● أربع ملاعق سكر صغيرة مذابة في كأس به ماء ثم شربه.
● حوالي 150 مليليتر من المشروب الغازي (إنتبه ..العادي وليس الدايت).
ملاحظة : الشكولاتة والكعك والآيس كريم ، هذه تحتاج إلى وقت لإمتصاصها نظراً لإحتوائها على الدهون التي تعيق عملية إمتصاص السكريات، فمن الأفضل تجنبها ولكن إذا لم يكن لديك خيار إلاّ هذه الأشياء فمن الأفضل أن تأخذها أفضل من لا شيء.
ملاحظة أخرى: إذا شعرت بأنك مصاب بهبوط في سكر الدم ولم يكن لديك جهاز قياس سكر الدم ، فقُم بعلاج نفسك كأنك مصاب بهبوط سكر الدم. في الحقيقة يجب أن يكون لديك دائماً مكعبات سكر في جيبك، وذلك لإستعمالها عند شعورك بأنك مصاب بهبوط في سكر الدم. ثم أنه فكرة جيدة أن تلبس في معصمك ما يدل على أنك مصاب بداء السكري، أو أن تحمل بطاقة تدل على أنك مصاب بداء السكري.
يجب عمل قياس مستوى سكر الدم بعد 10- 15 دقيقة من أكل السكر وذلك للتأكد من الحصول على قرآءت جيدة لمستوى سكر الدم (أي أكثر من 70 ملجم / ديسيليتر) فإذا كان سكر الدم أقل من 70 ملجم / ديسيليتر فإنه يتم تكرار أخذ المحلول السكري مرة أخرى ، وعندما يكون سكر الدم أكثر من 70 ملجم / ديسيليتر يجب أن يتناول المريض وجبة خفيفة لكي يمنع تكرار هبوط سكر الدم.
عندما تقوم بزيارة طبيبك فأخبره بنوبة أو نوبات الهبوط التي حدثت لك. والذي بدوره سيكتشف ما السبب في الهبوط وقد يضطر لتغيير نوعية أو الجرعات للعلاج المستخدم. وذلك لمحاولة منع تكرار وحدوث نوبات هبوط سكر الدم في المستقبل.
إذا لم تكن متأكداً بأنه بإمكانك الشعور بحالة الهبوط وعلاجها فمن الأفضل أن يعلم أحدهم (في البيت في المدرسة في مكان العمل) بأنك مصاب بالسكري ومن أنه بإمكانه التدخل وعلاجك في الظرف الطارئ ، أخبره بأنك بحاجة إلى مساعدته في حالة أنك أصبحت قليل التركيز ، قليل التفاهم مع الآخرين ، أو صدر منك تصرف غير مقبول ، فإذا كنت واعياً يجب إعطاءك محلول سكري كما ذكر أعلاه وفي حالة عدم الوعي (الغيبوبة) أو عدم القدرة على تناول شيء عن طريق الفم فمن الأفضل أن يقوم بحقنك بإبرة الجلوكاجون. ثم نقلك إلى أقرب مركز صحي

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

========


--( "حالة عدم الشعور بأعراض هبوط السكر بالدم"، ما معنى هذا ؟ )




هذه الحالة في الحقيقة مزعجة "نوعاً ما" إذ تسبب في بعض الحرج للمصاب بها. وخاصةً لدى الأشخاص الذين لا يعرفون أنك مصاب بالسكري. فلننتبه لها ولنمنع حدوثها ولنعرف كيف يمكن علاجها.
عدم الشعور بهبوط السكر في الدم "Hypoglycemia unawareness" هو حدوث هبوط في سكر الدم لقيم أقل من 70 ملجم / ديسيليتر مع عدم الشعور بالأعراض المنبهة لهبوط السكر
بالدم مثل خفقان بالقلب، رعشة بالأطراف، تعرق شديد..إلخ ، وإنما قد يحدث للمريض وبدون سابق إنذار إضطراب في الوظائف الإدراكية "نتيجة نقص السكر للدماغ" وعلامات الإضطراب في الوظائف الإدراكية مثل قلة التركيز، عدم السيطرة على التفكير والتصرفات "وهذه قد تسبب حرج شديد"، دوخة أو غيبوبة. وفي حالة ظهور الأعراض التي تؤثر على الوظائف الإدراكية فإن هذا يعني أن قيمة السكر في الدم في الغالب تكون أقل من 45 ملجم/ديسيليتر.
تحدث حالة "عدم الشعور بأعراض الهبوط" في الغالب لمرضى السكري النوع الأول وبعد مرور حوالي عقد من الزمن من تشخيص المرض، ولكنه قد يحدث أيضاً للنوع الثاني من مرضى السكري. وتحدث هذه الحالة بصورة خاصة للذين تتكرر لهم حالات هبوط السكر بالدم. أي كلما إزدات عدد نوبات حدوث هبوط السكر بالدم والتي تكون مصاحبة بالأعراض المنبهة لهبوط سكر الدم، كلما أصبح الشخص عُرضةً للإصابة بحالة عدم الشعور بالهبوط في سكر الدم. أي بمرور الوقت يصبح هبوط السكر غير محسوس به إلى أن تصل قيمة السكر بالدم إلى معدلات خطيرة.
كيف تتصرف إذا كان لديك هذه الحالة ؟
• يجب أن يكون تركيزك هو محاولة الوقاية من حدوث الهبوط في سكر الدم وذلك بعمل تحليل لسكر الدم ذاتياً لمرات عديدة في اليوم مع محاولة زيادة قيم السكر المستهدفة لفترة مؤقتة، أقصد إذا كنت تستهدف قيمة سكرالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم / ديسيليتر فأجعل الهدف هو قيمة سكر الدم قبل الأكل إلى 150 ملجم / ديسيليتر.
((ملاحظة هامة جداً)) وُجد أن منع حدوث هبوط في سكر الدم لفترة زمنية من إسبوعين إلى شهرين فقط تساعد الجسم على رجوع الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم. وعندما يصبح المريض بإمكانه الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم فهذا أفضل بالطبع، أليس كذلك؟ ثم بعد رجوع الشعور بأعراض الهبوط فإن المصاب بالسكري بإمكانه أن يستهدف كما كان يفعل سابقاً، مثلاً قيمة السكر بالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم/ديسيليتر.
• هناك أمر مهم للمصابين بهذه الحالة وهو الحرص على عمل قياس لسكر الدم قبل قيادة السيارة وذلك تجنباً لحدوث حوادث السير والمرور، فلابد أن يكون سكر الدم قبل قيادة السيارة على أقل تقدير 100 ملجم/ديسيليتر قبل بداية المشوار. وخاصة للذين يقودون الشاحنات والألآت الثقيلة.
• دائماً أحمل معك ما يدل على أنك مـُصاب بمرض السكر، العقد (السلسلة) في العنق أو في معصمك، حتى تتحصل على علاج سريع إذا حدث لك أية طارئ.
• في (بيتك، مدرستك، مكان عملك) لا بد أن يكون أحدهم يعرف بأنك مـُصاب بمرض السكري ويعرف كيف يـُعالج حالات الهبوط في السكر وكذلك كيفية إعطاء حقنة هرمون الجلوكاجون. وذلك لإسعافك في حالة حدوث غيبوبة نتيجة الهبوط لسكر الدم.
• في الغالب سيقوم الطبيب بتحويلك إلى الإنسيولين الشبيه بدلاً من الإنسيولين البشري، حيث أن حدوث هبوط السكر بالدم أقل بإستخدام الإنسيولين الشبيه بالمقارنة بالإنسيولين البشري.

--------------------------------------------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الخميس نوفمبر 29, 2012 5:37 am


--( عشرة نصائح مهمة للمصابين بالنوع الأول من السكري ! )




النوع الأول من مرض السكري من الأمراض التي يجب الإنتباه لها، وعلاجه سيأخذ حيز كبير من وقت المريض وخاصة ً في بداية التشخيص، ولكن كل التعب الذي سيتعبه المصاب بالسكري النوع الأول أو التعب الذي سيتعبه والديّ (الأب أو الأم) المصاب بالسكري النوع الأول (إذا كان طفلا ً) . سيكون له مردود إيجابي على حياة وصحة المصاب والعيش بصحة جيدة ولأطول فترة ممكنة وخالية من المضاعفات التي تصاحب هذا المرض.
فبالإضافة إلى أخذ العلاج الطبي وممارسة الرياضة وإتباع نظام صحي في الأكل فإنه على المصاب بالسكري النوع الأول تذكر الآتي أو النصائح العشرة الآتية:

1. (الذي سيقوم بعلاجك من مرض السكري هو أنت):
مرض السكري هو المرض الذي يختلف عن بقية الأمراض بإن يجب على المريض الإعتماد على نفسه أكثر من إعتماده على الطبيب، فوجب وضع هذه الحقيقة في الإعتبار، وهو ما يُعرف بمفهوم العلاج الذاتي. وعلى المصابين بالسكري السعي إلى تثقيف أنفسهم، في كيفية أخذ العلاج، وإتباع النظام الصحي للأكل ، والإنتظام في الرياضة ...إلخ. ثم بعد ذلك عليه الإستعانة بالفريق الطبي المعالج (الطبيب، المثقف السكري، أخصائي التغذية) وذلك لتوجيهه كلما دعت الحاجة لذلك.
2. (يجب أن يعلم أحدهم):
(في بيتك ، في مكان عملك ، في مدرستك) بأنك مصاب بالسكري، وبإمكانه إسعافك إذا إقتضت الحاجة لذلك، وبإمكانه (إذا أمكن) أن تكون لديه معرفة بكيفية إعطاء حقنة الجلوجاكون لعلاج الهبوط الحاد لسكر الدم. كما أنه يجب أن تلبس ما يدل على أنك مصاب بالسكري مثل أو السلسلة في اليد وأن تحمل تعريف في جيبك يدل على أنك مصاب بالسكري.
3. (لا تنس زيارة طبيب العيون):
على الأقل مرة في السنة حتى لو لم تكن لديك مشاكل في النظر أو أية أعراض أخرى، مع العلم بأن زيارتك لطبيب السكري (حتى لو قام طبيب السكري بفحص عينيك) لا تغني عن زيارتك الروتينية لطبيب العيون. فأنتبه.
4. (أخذ التطعيمات اللازمة والإهتمام بها):
إن زيادة سكر الدم قد تسبب في ضعف مناعة الجسم ضد بعض أنواع البكثيريا والفيروسات فوجب الإنتباه إلى جدول التطعيمات وأخذ تطعيم الإنفلونزا كل سنة، وكذلك تطعيم التيانوس (Tetanus) كل عشرة سنين وكذلك في بعض الأحيان أخذ تطعيم للبكثيريا المسببة في إلتهابات الجهاز التنفسي.
5. (الإهتمام بالقدم للمصابين بالسكري):
من أهم النقاط, وذلك لتفادي إحدى المضاعفات المزعجة والتي قد تتطور وتؤدي إلى البتر.
6. (الإهتمام بصحة الأسنان):
مرض السكري يجعلك عُرضة لأمراض اللثة والفم وقد يؤدي ذلك إلى إعتلال في صحة الأسنان ومن تم تساقطها. فيجب أن تستعمل فرشاة الأسنان لتنظيف أسنانك على الأقل مرتين في اليوم، ومتابعة أخصائي الأسنان على الأقل مرتين في العام، أو كلما دعت الحاجة لذلك مثل حدوث نزيف باللثة أو إنتفاخ وإحمرار باللثة.
7. (لا تنس مراقبة ضغط الدم والدهون بالدم):
من أبجديات الإهتمام بمرض السكري الإهتمام بمعدل سكر الدم (وذلك بالحصول على قيم للتحليل التراكمي لسكر الدم بقيم أقل من 7 % )ثم مراقبة ضغط الدم ثم مراقبة الدهون بالدم ( هذه الثلاث هي ما تـُعرف بالألف ، باء ، جيم لمراقبة داء السكري)، وذلك لضمان سلامة الجهاز الدوري والقلب، مع ملاحظة أن المحافظة على النظام الصحي للأكل وممارسة الرياضة بصفة منتظمة من الأمور الهامة المتعلقة بهذا الخصوص.
8. (الإمتناع عن التدخين):
إذا كنت تدخن في السجائر أو أية أنواع أخرى من التدخين فأطلب من طبيبك إيضاح طرق المساعدة للتخلص من هذه العادة والتي تؤثر سلباً ليس فقط على المدخن نفسه ولكن حتى على القريبين منه (أفراد أسرته) فالإستمرار في التدخين مع مرض السكري يعني تصلب الشرايين المحقق. وهذا يعني زيادة نسبة الإصابة بجلطات القلب والرأس والأطراف وكذلك إضطراب في الكلى والأعصاب وشبكية العين ...إلخ.
9. (الكحوليات):
تناول الكحوليات قد يسبب في زيادة سكر الدم أو هبوط في سكر الدم .. وهذا يعتمد على كمية الكحوليات التي قمت بشربها وكمية الأكل الذي قمت بأكله وأن تقوم بحساب كمية السعرات الحرارية وإدراجها ضمن برنامجك الغذائي.
10. (التوتر والضغط النفسي):
نتيجة الضغط النفسي المتواصل والمستمر فإن الإنسيولين قد لا تكون له القدرة على العمل بطريقة جيدة ..ومن تم الإضطراب في سكر الدم أمر متوقع، فحاول أن تتخلص من الضغوضات النفسية بقدر المستطاع. وحتى تُقلل من التوتر النفسي ، أدرس أولوياتك في أمورك ، وكن واقعياً ، وحدد وقت لإنهاء عمل محدد ، وأطلب المعونة من الآخرين إذا أحتجت لذلك.

لا بد من عمل التحليل التراكمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

---------





----- (( من الذي سيقوم بعلاجك من مرض السكري؟ ))



من الذي سيقوم بعلاجك من مرض السكري؟
المريض نفسه. نعم، أنت بالطبع من سيقوم بالعلاج، الآخرين سيساعدوك فقط في هذه العملية، ولكن المسؤلية الحقيقية تقع على عاتق المريض نفسة.
في كل يوم، عليك الكثير من القرارات التي يجب إتخاذها بخصوص علاج مرض السكري، وإذا إلتفت يميناً أو يساراً فلن تجد أحد من فريقك الطبي معك، لا أحد منهم سيتطوع ويبقى معك حيث ما أنت ليساعدك
في التعامل مع مرض السكري يجب أن تعرف كيف تعمتد على نفسك في علاج مرض السكري. أمّا بقية فريقك الطبي سيقوم بتوجيهك فقط وتعليمك كيفية التعامل في مختلف الظروف والأمر متروك لك. الخبر المفرح والسّار بهذا الخصوص هو أنك تستطيع أن تهتم بأمور علاج السكري بمفردك إذا أكتسبت المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري.

(( الخطوة الأولى ))
التي يجب عليك فعلها هو التثقيف والإطلاع لمعرفة ماهية مرض السكري. ويُنصح أن تبحث عن مثقف في مرض السكري لمساعدتك بهذا الخصوص، المثقف السكري من مهامة تعليم المريض كيفية التعامل مع مرض السكري والتأكد من أن المريض أصبح على علم بالإمور المفيدة له في علاج مرض السكري، بل والعمل على التأكد من أن المريض أصبح ُيغير من بعض سلوكياته الضارة به مثل التدخين ، وشرب الخمر وقلة النشاط البدني، والنظام الغذائي الضار...إلخ .. فالمثقف في مرض السكري، ليست وظيفته تعليمية فقط، بل لا بد أن يستطيع هذا المثقف أن يجعل المريض ُيغير من بعض سلوكياته الضارة به، ولهذا السبب أُفضل أن يطلق على المثقف السكري لفظ ( المربي ).
على أية حال النقاط التي يجب على المريض التأكد من أنه قد أستوعبها في عملية التثقيف هي:
1. فكرة عامة عن مرض السكري ( تعريفه ، أنواعه ، مضاعفاته ، كيفية علاجه...إلخ).
2. معرفة النظام الصحي الغذائي لمرضى السكري.
3. متى يستطيع أن يزاول الرياضة ، ونوع الرياضة المناسبة له ، ومدتها.
4. كيفية مراقبة سكر الدم تلقائياً (SMBG) بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم.
5. نبذه مختصرة على الأدوية التي تستخدم في علاج مرض السكري (أنواعها ، جرعاتها ، مضاعفاتها الجانبية .. إلخ).
6. معرفة المضاعفات الحادة لمرض السكري وعلاجها وطرق الوقاية منها.
7. معرفة المضاعفات المزمنة لمرض السكري وعلاجها وطرق الوقاية منها.
8. وضع الأهداف العلاجية والتغلب على العوائق لتحقيق هذه الأهداف.
9. التأقلم النفسي للتعايش مع مرض السكري.
10. بالنسبة للنساء، كيفية التصرف في فترة ما قبل الحمل وأثناء الحمل مع مرض السكري.
11. كيفية التصرف مع مرض السكري في بعض الظروف الخاصة مثل أثناء الصيام ، وأثناء فترة أداء مناسك الحج والعمرة.
وإذا أنت غير متأكد من أنك تستطيع أن تستوعب النقاط المذكورة أعلاه، فأنت بحاجة إلى مثقف سكري.

(( الخطوة الثانية ))
بعد عملية التثفيف هي أن تجد من يدعمك في علاج مرض السكري أو بمعنى آخر البحث عن جماعة لها نفس الطموح في التغلب على مرض السكري، فعلى سبيل المثال أحد أقاربك أو أصدقائك، أو الجماعات الموجودة من خلال الإنترنت (المنتديات الطبية). حاول أن تختار الرفيق المناسب لك. لأن الجماعة ستجعل لك حافز لتحقيق النجاحات التي حققها الآخرين. وستُساعدك على أن ُتلزم نفسك بالعلاج لتحقيق الأهداف التي أتفقت عليها الجماعة لتحقيقها، مثلاً الوصول بالتحليل التراكمي لسكر الدم إلى أقل من 7 %. من يستطيع أن ُيحقق هذا الهدف أولاً وكيف إستطاع ذلك؟، أو من يستطيع أن يصل بالـكوليسترول الدهني المنخفض الكثافة إلى أقل من 100 ملجم / ديسيليتر. ... وهكذا.
لا تنسى الجوائز التي ستكتسبها من تحقيقك للأهداف والإهتمام بمرض السكري منذ البداية، وأهم الجوائز هي (( الحياة الصحية الأفضل )). أو بمعنى آخر قارن نفسك بشخص مُهمل في التعامل مع مرض السكري بعد مرور فترة زمنية طويلة من إهتمامك بالسكري لترى الجوائز التي مُنحت لك بسبب تحكمك الجيد في مرض السكري فستجد أن مضاعفات السكري لم تقترب منك في حين أن المهمل في تعامله مع السكري قد أصابه ما أصابه من المضاعفات المزمنة لمرض السكري. وتذكر أيضاً أن علاج مرض السكري عملية مستمرة والتغيير العلاجي لإسلوب الحياة (TLC) لا يتحقق في ليلة أو ضحاها. فالصبر والعزيمة مفتاحي النجاح في علاج مرض السكري.
وتذكر أيضاً ان علاج مرض السكري يجب أن يكون علاج إستباقي أو وقائي أي لا تنتظر حدوث المضاعفات الحادة أو المزمنة للذهاب إلى الطبيب المتخصص في مرض السكري بل يجب السعي على منع حدوثها. فدرهم وقاية خير قنطار علاج.






(( هل لمرض السكري تأثير على الكبد؟ وكيف يمكن حماية الكبد من السكري؟ ))




في الحقيقة مرض السكري يؤثر على كل خلايا الجسم ، وتظهر أعراض الإصابة للخلايا في أعضاء مهمة مثل الأوعية الدموية وشبكية العين والكلى والأعصاب وهذه الإصابة تسبب في مضاعفات مرض السكري المهمة. ولكن السكري أيضاً يصيب أعضاء أخرى مهمة مثل المعدة، والعظام، والكبد ...إلخ.، ولا يكاد يكون هناك عضو في الجسم إلاّ وهو عـُرضة للإصابة بمضا
عفات السكري. الخبر المفرح والسّار بهذا الخصوص هو أن الأبحاث العلمية أكدت بأنه من الممكن التعايش بسلام مع مرض السكري في حالة الإهتمام بعلاجه وتحقيق أهم ثلاث أهداف ألا وهي، الهدف الأول هو تحقيق تحليل تراكمي لسكر الدم لإقل من 7% (هذا بصفة عامة)، والهدف الثاني الحرص على أن يكون ضغط دمك أقل من 130/80 مم زئبق، والهدف الثالث هو أن يكون الكوليسترول السيء (LDL-C) أقل من 100 ملجم/ديسيليتر. ففي حال تحقيقك لهذه الأهداف الثلاثة فإن الأبحاث الطبية أوضحت بأن مضاعفات السكري المزمنة تقل وبنسب إحصائية هامة، والخبر المفرح الآخر هو أنك تستطيع أن تهتم بأمور علاج السكري بمفردك إذا أكتسبت المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري.
لنتحدث عن الكبد الآن، مرض السكري يعجلك عُرضة أكثر للإصابة بما يُعرف "بزيادة الدهون بالكبد الغير كحولية" أي أن الزيادة في الدهون بالكبد ليست بسبب تناول الكحوليات. (NASH) هذه الحالة تحدث (على الأقل لنصف) عدد المصابين بالسكري النوع الثاني، (وقريباً من نصف) عدد المصابين بالنوع الأول من السكري، هناك العديد من العوامل التي تزيد من إحتمال حدوث هذه الحالة وهي السمنة، وزيادة الكوليسترول بالدم وزيادة ضغط الدم.
الحقيقة أن "زيادة الدهون بالكبد الغير كحولية" لا تسبب أية أعراض. ولكن أهميتها تكمن في إضطراب وظائف الكبد (زيادة إنزيمات الكبد بالدم) وقد وُجد بالدراسات العلمية أن هذه الحالة ضارة على الكبد (( على المدى البعيد )) حيث أنها قد تجعل المصاب بالسكري أكثر عُرضة لتليف الكبد أو الأورام بالكبد. وكذلك أكثر عُرضة لأمراض القلب.
كيف يحمي المصاب بالسكري نفسه من "زيادة الدهون بالكبد الغير كحولية" وطرق علاجها؟ الحقيقة أنه لا يوجد هناك علاج محدد لهذه الحالة ولكن بالإمكان السيطرة عليها وذلك بالتحكم في العوامل المؤدية إليها والتي تساعد في حدوثها مثل:-
1- التعاون مع الفريق الطبي المعالج وذلك للتحكم الجيد لسكر الدم. وذلك بتحقيق تحليل تراكمي أقل من 7% (هذا بصفة عامة).
2- المحافظة على الوزن المثالي للجسم ، وإذا كان المصاب بالسكري مصاب بالسمنة أيضاً فوجب تنقيص الوزن للجسم.
3- يجب العمل على المحافظة على ضغط الدم ضمن القيم المقترحة (أي أقل من 130/80 مم زئبق) وعلاجه في حالة إرتفاعه.
4- المحافظة على مستويات طبيعية للكوليسترول وللدهون الثلاثية والكوليسترول السيء حسب القيم المقترحة، فالكوليسترول السيء (LDL-C) يجب أن يكون أقل من 100 ملجم/ديسيليتر.
5- الإمتناع عن تناول الكحوليات.
6- من الأنسب أن يضيف الطبيب المعالج دواء الميتفورمين (الجلوكوفاج) للمصابين بهذه الحالة في حالة عدم وجود ما يمنع من إستخدام الميتفورمين (الجلوكوفاج).
في حالة وجود إضطراب بإنزيمات الكبد (وظائف الكبد) فقد يطلب منك الطبيب عمل صورة الموجات فوق الصوتية للكبد،
وتحليل الدم لمعرفة وظائف الكبد من وقت لآخر. وذلك من أجل متابعة هذه الحالة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الإثنين يناير 28, 2013 3:41 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الجمعة فبراير 01, 2013 6:05 pm

اطفال السكري تحدي و امل - الطبي( Altibbi.com )



روشتة سريعة (حلقة:السكري) - الطبي( Altibbi.com )
[youtube]


مخيم الامل العربي لاطفال السكري - الطبي ( Altibbi.com )



مخيم الامل العربي لاطفال السكري2- الطبي( Altibbi.com )





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 5:43 am

What is DKA - Diabetic Ketoacidosis



Diabetic Ketoacidosis: Pathogenesis, Symptoms and Signs



Diabetic Ketoacidosis (DKA) Explained Clearly!



Diabetic Ketoacidosis (DKA) Treatment Explained Clearly!
[youtube]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 3:23 pm

Hyperglycemic Crises: DKA and HHS - Part 1 of 2




Hyperglycemic Crises: DKA and HHS - Part 2 of 2







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 3:27 pm

Hypoglycemia





Mechanism of action of insulin





The Role of Insulin in the Human Body




How Insulin Gets Glucose Into a Cell




What is Insulin Resistance and Pre-Diabetes and type 2 diabetes?




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 3:38 pm

Pre-Diabetic Warning Signs




Early Signs - Diabetes Symptoms in Men




Diabetic Diet - 5 Ways To Lower Your Blood Sugar Level




Diabetes Symptoms and Diagnosis



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 4:00 pm

Diabetes Symptoms




Diabetes Complications




Managing Diabetes Complications as an Older Adult






عدل سابقا من قبل د.كمال سيد في الأحد فبراير 10, 2013 4:13 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 4:05 pm





عدل سابقا من قبل د.كمال سيد في الأحد فبراير 10, 2013 4:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: DIABETES MELLITUS   الأحد فبراير 10, 2013 4:06 pm

Ulcers and Amputations Due to Diabetic Complications



Pathophysiology of Diabetic Nephropathy


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
 
DIABETES MELLITUS
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» السكري الكاذب Diabetes Insipidus

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع د. كمال سيد الدراوي :: التعليم الطبي :: الفرقة الرابعة :: Medicine,-
انتقل الى: