موقع د. كمال سيد الدراوي



اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم علي صفحات منتدانا

( دكتور كمال سيد الدراوي)

عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً

ونتمني لك اطيب وانفع الاوقات علي صفحات منتدانا

موقع د. كمال سيد الدراوي

طبي_ اكاديمي _ ثقافي _ تعليمي _ _ استشارات طبية_فيديو طبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلامة الدوائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: السلامة الدوائية   الخميس مارس 28, 2013 2:55 pm


مفاهيم خاطئة عن الأمان الدوائي

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

أروى شحادة *

الدواء سلاح ذو حدّين.. فهو وُجد ليعالج المرض ان تم استخدامه وفق التعليمات المرفقة به ولكن إن خولفت طرق استخدامه فإننا قد نصل إلى الحد الخطر الضار بصحة مستخدمه وبذلك نكون قد ابتعدنا عن حد الأمان الدوائي الذي نسعى للوصول إليه عند استخدامنا اي دواء. وقد يعتقد البعض احيانا انه يتصرف ضمن حدود السلامة الدوائية الا انه ولسبب ما يكون المريض قد عرض نفسه لبعض الآثار السلبية للدواء.

سنسرد هنا بعض الأخطاء التي قد يقع فيها البعض عند تعامله مع الدواء وذلك للوقاية وأخذ الحيطة والحذر للوصول إلى ما نطمح إليه من السلامة الدوائية في بيئتنا ومجتمعنا.. ومنها:
* يقوم أحدهم بمشاركة احد أقاربه في دوائه لان لديه نفس أعراض مرضه متناسياً ان ما يناسبه من الدواء قد لا يناسب الآخرين فلكل شخص حالته الصحية الخاصة به فلا يجوز أن يتشارك بأدويته مع الآخرين.
* عند الشعور بالتحسن من أعراض الالتهابات البكتيرية قد يتوقف المريض عن أخذ المضاد الحيوي دون إكمال مدة العلاج المقررة له وذلك اعتقادا منه انه يخفف عن نفسه التعرض الزائد للدواء، إلا ان هذا يؤدي الى عودة الالتهاب مرة أخرى وازدياد حالة المريض سوءا.
* يعتقد البعض ان جرعة الدواء للأطفال هي نصف جرعة الكبار مثلا.. وهذا مفهوم خاطئ، فليس بالضرورة ان يكون الدواء مناسبا لعلاج الأطفال اصلا.. ليس هذا فحسب، بل إن جرعة الطفل تتأثر بوزنه بغض النظر عن عمره لذا فإنه لسلامة أطفالنا لا ينبغي علينا الاعتماد على جرعة الكبار لقياس جرعة الأطفال الدوائية.
* يعتقد احدنا ان زيادة أو مضاعفة جرعة الدواء دون الرجوع الى الطبيب قد يسارع في الشفاء من المرض أو ان ذلك يقلل من مدة العلاج المقررة وهذا خطأ شائع يؤدي بدوره الى ظهور الآثار الجانبية وإصابة بعض اعضاء الجسم بالخلل.
* قد لا ينتبه البعض الى ان تاريخ صلاحية بعض الأدوية خاصة المضادات الحيوية السائلة يتغير بعد فتح العلبة واضافة ماء لتصبح شرابا معلقا ..هنا يجب مراعاة تاريخ صلاحية الدواء بعد التدويب.
* يظن البعض ان ملاعق الطعام قد تصلح ان تكون مقياسا لجرعة الدواء السائل وهذا بدوره قد يكون سببا في عدم أخذ الجرعة الصحيحة للدواء لذا يجب استخدام المقاييس الخاصة بالأدوية.
* تعتقد الحامل أو المرضع ان جميع الأدوية محظورة أثناء الحمل والرضاعة فتقرر ان توقف الدواء خلال هذه الفترة وهذا بدوره يؤدي الى ازدياد حالة المرض لديها. يجب دائما مراجعة الطبيب فهو من يستطيع ان يقرر عن الحامل أو المرضع العلاج الأصح لها والمناسب لحالتها...

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

* تقوم بعض الأمهات بترغيب أطفالهن لتناول الدواء على أنه حلوى أو عصير خاصة اذا كان لها طعم جيد مثل الفيتامينات مما يؤدي الى إقدام الطفل بنفسه على تناول الدواء أكثر من مرة بدون علم أمه أو من هو أكبر منه فيتسبب ذلك بتعرض الطفل للخطر الدوائي وظهور الآثار الجانبية عليه..
* ان السلامة الدوائية تقتضي ان يكون المريض عارفاً باسم دوائه ومقدار جرعته دون الاعتماد فقط على شكل الحبة أو لونها إذ ان الكثير من الحبوب الدوائية لها الشكل الخارجي نفسه وبالتالي اذا ما اضطر المريض الى سرد انواع الأدوية التي يتناولها بالشكل واللون فإن هذا يؤدي الى الاختلاط الدوائي وتناول أدوية خطأ عوضاً عن الدواء الأصلي.
كانت تلك أمثلة عن الاخطاء التي قد يقع فيها المريض عند تعاطيه الدواء.. لذا لا تتردد عزيزي المريض باستشارة الطبيب أو الصيدلي فسلامتك مهمتنا والطريق اليها بالحفاظ على السلامة الدوائية.

* قطاع الرعاية الصيدلية
__________________


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
د.كمال سيد
Admin
Admin
avatar

الحمل
النمر
عدد المساهمات : 1288
نقاط : 2696
السٌّمعَة : 9
الجنس : ذكر
علم بلدك :
تاريخ الميلاد : 03/04/1950
تاريخ التسجيل : 30/07/2012
العمر : 67
الموقع : السودان - سنار
العمل/الترفيه : طبيب عمومى وموجات صوتية
الساعة الان :
دعائي :

مُساهمةموضوع: رد: السلامة الدوائية   الخميس مارس 28, 2013 3:00 pm

دور الصيدلي في الأمان الدوائي

أماني حسن محرّم *
عملية استخدام الدواء هي عملية معقدة تمر بالعديد من التحديات على مختلف المستويات في نظام الرعاية الصحية والمكون من: الطبيب الواصف للدواء، الصيدلي، الممرض، والمريض. الأخطاء الدوائية يمكن أن تحدث في أي مرحلة من مراحل استخدام الدواء، ابتداءً بوصف الدواء بواسطة الطبيب المعالج، ومن ثم تدقيق ومراجعة الوصفة وتحضير الدواء من قبل الصيدلي، وصولاً بإعطاء الدواء للمريض بواسطة الممرض.
هناك العديد من العوامل المرتبطة بالأخطاء الدوائية، والتي تتضمن: عدم كفاية المعرفة والمهارات للعاملين في مجال الرعاية الصحية، فشل التواصل فيما بينهم، بالإضافة إلى عدم الامتثال لسياسات ولوائح المنشأة الصحية فيما يتعلق بأنظمة وصف وصرف، وإعطاء الأدوية.
ما هي الأخطاء الدوائية؟ تعرّف الأخطاء الدوائية على أنها أي حدث يمكن الوقاية منه نتيجة خلل في أي مرحلة من مراحل استخدام الدواء والذي قد يسبب أو يؤدي إلى استخدام الدواء بصورة غير مناسبة أو إلحاق الضرر بالمريض.
تعتبر الأخطاء الدوائية من بين أكثر الأخطاء الطبية شيوعاً والتي تلحق الضرر بما لا يقل عن مليون ونصف المليون شخص سنوياً بالإضافة إلى الخسائر المالية الباهظة لمعالجة الأضرار الناتجة من الأخطاء الدوائية. بناءً على ذلك، فإن العديد من الأكاديميات والمنظمات العالمية التي تعنى بسلامة المرضى والأمان الدوائي تدرك مدى أهمية هذه المسألة وتدعم العديد من برامج السلامة الدوائية لتحقيق الهدف المتمثل في تحسين سلامة المرضى والوقاية من الأخطاء الدوائية.
يلعب الصيدلي دوراً مهماً وفعالاً في توجيه الاستخدام المناسب للدواء وبالتالي الوقاية من الكثير من الأخطاء الدوائية قبل وصولها للمريض، حيث ان أساس عمل الصيدلي هو التأكد من أن المريض (المقصود) سوف يتناول العلاج (الصحيح) والجرعة (الصحيحة) مما يساعد على ضمان وخلق سلامة إضافية في عملية وصف وصرف الدواء.

من مهام الصيدلي وواجباته قبل صرف الدواء للمريض التحقق مما يلي: صحة معلومات المريض (اسم المريض ورقم الملف الطبي)، الغرض من تدوين الوصفة، فعالية استخدام الدواء في حالة المريض، وجود أمراض مصاحبة تؤثر على استجابة المريض للدواء، استخدام المريض لأدوية أخرى تعمل بنفس آلية الدواء الموصوف، تحسس المريض من أنواع معينة من الأدوية والأطعمة، مراجعة نتائج التحاليل المخبرية (مثل: وظائف الكلية والكبد، تحديد مستوى بعض الأدوية في الدم، سيولة الدم، وغيرها)، التأكد من صحة الجرعات وحساباتها، كشف تعارض الأدوية مع بعضها ومع بعض الأطعمة، التأكد من تاريخ الصلاحية، شرح تعليمات تناول العلاج بصورة واضحة للمريض من حيث (الجرعة، مدة العلاج، طريقة تخزين الدواء في المنزل، والأعراض الجانبية المحتمل ظهورها من استخدام بعض الأدوية) وضمان التزام المريض بتناول العلاج بالطريقة الصحيحة.
جدير بالذكر بأن هناك العديد من الإجراءات والممارسات الواجب اتباعها للحد من الأخطاء الدوائية، ومن اهمها: فرض نظام التحقق المزدوج والمستقل Independent double- check systems للحد من الأخطاء الدوائية بوجود صيدلي آخر مستقل يتحقق من عمل الصيدلي الأول الذي قام بتعبئة الوصفة، بالإضافة إلى متابعة الإصدارات الدورية للمنظمات المعتمدة دولياً والتي تهتم بالسلامة الدوائية.
في نهاية الحديث، يجب على جميع الصيادلة والعاملين في مجال الرعاية الصحية العمل من أجل هدف مشترك وهو تحسين الخدمة المقدمة للمرضى ومراقبة وتحديد الأخطاء الدوائية لدراسة الأسباب الجذرية لحصولها وبالتالي تصحيح الممارسات الخاطئة ووضع نهج للحد منها ومنع حدوثها مستقبلاً.

* قطاع الرعاية الصيدلية


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-kamal.alhamuntada.com
 
السلامة الدوائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع د. كمال سيد الدراوي :: التعليم الطبي :: Allied Medical Sciences العلوم الطبية المساندة :: التوعية الصحية والتثقيف الطبى-
انتقل الى: